بني ملال. الخبرة الطبية تكشف مفاجآت في ملف الفتاة الموشومة | www.le360.ma

Fr
خديجة الموشومة
© حقوق النشر : DR

بني ملال. الخبرة الطبية تكشف مفاجآت في ملف الفتاة الموشومة

10/10/2018-منى تنضافت على الساعة | 20:14

بعد أسابيع من الغموض الذي يلف قضية الفتاة القاصر خديجة، المعروفة بلقب "فتاة الوشم"، جاءت نتائج الخبرة لتحيط بعلامات استفهام جل ادعاءات الفتاة التي تتهم 14 شابا باغتصابها وتعذيبها عن طريق نقش جسدها بالوشوم.

aA وكشفت مصادر مطلعة لـLe360 أن خديجة (17 نسة) مثلت اليوم الأربعاء 10 أكتوبر، أمام قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بمدينة بني ملال، حيث تمت مواجهتها بمتهمين بينهم قاصر، والذي أكدت أنه كان ضمن المجموعة التي تناوبت على اغتصابها، بينما نفى هو ذلك.

وخلال هاته الجلسة أيضا، سلم القاضي لدفاع المدعية نتائج الخبرة الطبية التي أجريت عليها من طرف فريق طبي بمستشفى ابن رشد، قبل أن يقرر تأجيل الجلسة إلى يوم 24 أكتوبر 2018.

وعرفت محكمة الاستئناف حضور مختلف وسائل الاعلام المحلية والوطنية والدولية، وتساءل الجميع عن نتائج الخبرة الطبية، حيث تحفظ محامو الضحية عن الكشف عن نتائجها إلى حين الاطلاع عليها.

وقال يوسف الشهبي، محامي المدعية، في تصريحات صحفية، إن تقرير الخبرة الطبية لا يؤكد ولا ينفي تعرض موكلته للاغتصاب، ولا يؤكد ولا ينفي صحة الوشوم، ذلك أن التقرير أكد أن بعض الوشوم جديدة وأخرى قديمة، وأن بعضها تم وشمه بالقوة، وآخر بدون استعمال أي عنف.

وأضاف المتحدث ذاته، أن الخبرة الطبية أكدت أنه "كانت هناك معاشرة جنسية، لكن خديجة لا تزال عذراء، لتوفرها على غشاء بكارة مطاطي، والذي يحتاج للتدخل الجراحي من أجل الافتضاض".

وتأتي نتائج الخبرة عكس ما ادعته الفتاة من كونها تعرض لاغتصاب جماعي من طرف المتهمين طيلة فترة احتجزاها لمدة شهرين كما تقول. كما تدحض الخبرة أيضا ادعاءها تعرضها للتعذيب عن طريق وشم جسدها برموز غريبة من طرف مغتصبيها.

وأكدت القاصر خديجة أمام قاضي التحقيق، خلال جلسة اليوم الأربعاء، الاتهامات التي وجهتها لـ12 شابا بتعريضها للاحتجاز واغتصاب جماعي، وفق ما أفاد والدها في تصريحات صحفية.

وقال محمد واقفا في بهو محكمة الاستئناف ببني ملال رفقة ابنته خديجة (17 سنة) "ابنتي شجاعة رغم حالتها النفسية الصعبة، لقد أكدت لقاضي التحقيق روايتها حول ما وقع".

وأضاف أن ابنته "لم تستعد بعد عافيتها وما تزال تحت تأثير صدمة ما وقع لها"، شاكيا تلقيه "تحرشات وتهديدات عبر الهاتف".

ويلاحق في هذه القضية التي هزت الرأي العام المغربي 12 شابا موقوفا تراوح أعمارهم بين 18 و28 سنة أوقفوا نهاية غشت الماضي، ووجهت إليهم النيابة العامة اتهامات تراوح بين الإتجار بالبشر والاغتصاب ومحاولة القتل وعدم مساعدة شخص في خطر.

مجتمع