انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الفداء الوطني للمسرح | www.le360.ma

le360

Fr
انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الفداء الوطني للمسرح

انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الفداء الوطني للمسرح

© حقوق النشر : DR

انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الفداء الوطني للمسرح

08/08/2022-Le360 مع و.م.ع على الساعة | 08:30

انطلقت، يوم السبت 6 غشت 2022، بالدار البيضاء، الدورة الأولى لمهرجان الفداء الوطني للمسرح، التي تتواصل فعالياتها إلى غاية 14 غشت الجاري تحت شعار "نحو انطلاقة مسرحية جديدة".

aA وفي تصريح لقناة "M24"، التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد محمد كليوين، رئيس مقاطعة الفداء (الجهة المنظمة)، أن هذه التظاهرة الثقافية الفنية تروم إعادة الحياة من جديد للمسرح بمنطقة الفداء -مرس السلطان، وذلك من خلال إعداد برنامج غني بالأنشطة الفنية التي يؤطرها نخبة من الرواد والأطر الفاعلة في مختلف المجالات ذات الصلة بالحقل المسرحي على غرار الإعداد والسينوغرافيا، إلى جانب سلسلة من القراءات الشعرية والزجلية.

وأشار إلى أن هذه الدورة التي تحمل اسم الفنان المسرحي "المرحوم الحوري حسين" تأتي عقب سنتين من الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد-19، حيث "كان المسرح حينها في غرفة الإنعاش"، معربا عن أمله اليوم في بعث نفس جديد للحركة المسرحية بهذه المنطقة الزاخرة بمجموعة من الطاقات ذات مهارات في المجال الفني والثقافي.

وعن إطلاق الجهة المنظمة اسم "الراحل الحوري حسين" على هذه الدورة، أبرز كليوين أن هذا الاختيار يرجع إلى كون الفقيد يعد أحد المؤسسين لمسرح المرحلة على مستوى المنطقة وأيقونة العمل الفني المسرحي، معربا عن أسفه من كون الفقيد انتقل إلى دار البقاء قبل أن يتلقى تكريما يليق بمقامه بالنظر إلى ما خلفه من أعمال فنية وثقافية ودرامية.

وفي نفس السياق، أشار عبد اللطيف عسول، الذي يدير المهرجان بمعية محمد بنان، إلى أن المكرم الحوري حسين هو رمز مسرحي ذاع صيته وله الفضل الكبير في الإشعاع الفني والمسرحي خاصة بمنطقة الفداء مرس السلطان التي عرفت منذ فترة السبعينيات وحتى التسعينيات زخما مهما من خلال أسماء أغنت التلفزة والسينما المغربية من قبيل محمد التسولي وأبو عروة وغيرهما.

وأضاف أن تنظيم مثل هذه التظاهرات من شأنه أن يمكن المنطقة من استعادة أمجادها الفنية والثقافية والمسرحية، مشددا على ضرورة تظافر جهود كافة المتدخلين من أجل إحياء واسترجاع المخزون الثقافي والفني لهذه المنطقة.

واستهلت فعاليات الدورة بعرض لفرقة المشهد المسرحي من القنيطرة بعنوان "عائدة من جحيم تندوف "، والتي تعالج جانبا من المعاناة الإنسانية والتمزق والتعذيب النفسي والجسدي الذي يلف مختلف المحتجزين بمخيمات الخزي والعار بما في ذلك فئة النساء والرجال والأطفال.

وتتضمن فقرات برنامج هذا المهرجان في نسخته الأولى باقة من الأعمال المسرحية التي تلامس مواضيع مختلفة منها ما يحمل بين طياته طابع الفرجة الكوميدية في قالب اجتماعي أو التراجيديا أو الدراما.

وتتنافس حول جوائز المهرجان مجموعة من الفرق من العاصمة الاقتصادية وخارجها، وتهم هذه الجوائز على الخصوص جائزة أحسن تأليف، وأحسن إخراج، وأحسن سينوغرافيا، وأحسن فريق تقني، وأحسن تشخيص في فئتي الإناث والذكور إلى جانب الجائزة الكبرى للمهرجان.

وتتخل فعاليات هذه الدورة ندوتين فكريتين حول "راهنية المشهد المسرحي بالمغرب" و"أهم المسارات المسرحية تاريخيا بمنطقة الفداء" بالإضافة إلى ورشات تخص أساسا جانب "الارتجال المسرحي وتكوين الممثل" و"الكوريغرافيا والمسرح" و"الممثل وعلاقته بالركح" إلى جانب قراءات جزلية وحفل توقيع مؤلف مسرحي.

كما ستتوج الدورة بتكريم خاص لمجموعة من الوجوه المسرحية من أبناء المنطقة اعترافا بمساهماتهم القيمة في الشهد الفني والثقافي عموما.

ثقافة