الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات تعقد اجتماعات أعمال رفيعة المستوى بالهند | www.le360.ma

le360

Fr
يوسف الباري، المدير العام للوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات

يوسف الباري، المدير العام للوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات

© حقوق النشر : DR

الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات تعقد اجتماعات أعمال رفيعة المستوى بالهند

26/11/2021-مادة إشهارية على الساعة | 01:16

تنظم الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات (AMDIE)، خلال الفترة الممتدة ما بين 26 نونبر والفاتح من شتنبر، بشراكة مع سفارة المملكة المغربية في الهند، عدة اجتماعات أعمال رفيعة المستوى في بنغالور ومومباي ونيودلهي.

aA وأفاد بلاغ صحفي للوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات أن هذه اللقاءات "تعد فرصة لإبراز المملكة كمنصة رائدة في الصناعة والتصدير بفضل علامتها التجارية الجديدة المغرب الآن".

وقال البلاغ "إن المغرب أبرز، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مكانته كمنصة إقليمية رائدة في قطاع الصناعة والتصدير تنشط في عدة قطاعات لا سيما قطاع السيارات الذي يعد الأسرع نموا على الصعيد الدولي". وفي هذا السياق، "تواكب المملكة هذا الانخراط في ركب الإقلاع الصناعي من خلال توفير بنيات تحتية من الدرجة الأولى، وكمثال على ذلك ميناء طنجة المتوسط، الذي يعتبر نقطة ربط بحرية رائدة على الصعيد الإفريقي كما يحتل هذا الميناء مرتبة متميزة من بين أفضل 30 ميناء على الصعيد الدولي".

ونظرا للسياق الحالي لما بعد كوفيد-19 وكذا ما تفرضه الطوارئ المناخية وإعادة تنظيم سلاسل القيمة، يضيف البلاغ: "يقدم المغرب فرص إنتاج خالية من الكربون بفضل استثماراته الرائدة في الطاقات المتجددة، فضلا عن أنه يتيح فرصة ولوج تفضيلية إلى سوق يضم أكثر من مليار مستهلك بفضل اتفاقيات التبادل المبرمة التي فاقت 50 اتفاقية".

لوغو
© حقوق النشر : DR
وفي هذا السياق، تنظم الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، بشراكة مع سفارة المملكة المغربية في الهند، حملة ترويجية للعلامة التجارية "المغرب الآن" الخاصة بالاستثمار والتصدير في كل من نيودلهي ومومباي وبنغالور.

وتهدف الاجتماعات، التي نُظمت في إطار أنشطة الترويج لمنصة المغرب، إلى جذب مشاريع استثمارية هندية.

ولهذا الغرض، من المقرر عقد عدة اجتماعات مع المستثمرين والفاعلين في قطاع الأعمال المنحدرين من الهند، فضلا عن اجتماعات رفيعة المستوى بين الوفد المغربي والمؤسسات الهندية، حيث ستنعقد هذه الاجتماعات في المدن الاقتصادية الرئيسية الثلاث في الهند (بنغالور ومومباي ونيودلهي).

وبهذه المناسبة، أوضح السيد يوسف الباري، المدير العام للوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات أن "كلا من المغرب والهند يتمتعان بإمكانيات صناعية قوية، كما يعدَّان منصتان متكاملتان، حيث يسهل المغرب بفضل 54 اتفاقية تبادل الحر فرص ولوج تفضيلية إلى الأسواق الإفريقية والأوروبية، على غرار الدور الذي تلعبه الهند في آسيا."

وبالإضافة إلى الاستثمارات، تعتبر التجارة أيضًا رافعة لتنمية التعاون بين المغرب والهند.

وللتذكير، بعد قفزة بنسبة 40٪ في عام 2018 مقارنة بعامي 2017 و2016، استقرت التجارة بين الهند والمغرب عند حوالي 2 مليار دولار أمريكي في عامي 2019 و2020.

ومن حيث الصادرات في النصف الأول من عام 2021، احتلت الهند المرتبة الرابعة في علاقتها الاقتصادية مع المغرب، كما احتلت المرتبة الثالثة عشر من حيث الواردات.

اقتصاد