مرة أخرى.. وفاة مراهق بعد قضائه ليلة كاملة في ألعاب الفيديو | www.le360.ma

Fr
وفاة مراهق
© حقوق النشر : DR

مرة أخرى.. وفاة مراهق بعد قضائه ليلة كاملة في ألعاب الفيديو

05/11/2019-نسرين الناجي على الساعة | 19:00

توفي مراهق، في الـ17 من العمر، في تايلاند، بعد قضائه ليلة كاملة في ألعاب الفيديو، حسب ما نقلته تقارير صحفية، حيث ذكرت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية، أن المراهق عكف على ألعاب الفيديو خلال عطلته الدراسية، إذ أكد والده أنه كان يقضي ساعات الليل والنهار في اللعب.

aA ووجد الوالد ابنه ملقى على الأرض، بعد قضائه ليلة كاملة في ألعاب الفيديو، ليكتشف أنه ميت.

وأكد الأطباء أن المراهق أصيب بسكتة دماغية، بسبب الإرهاق الشديد الذي تعرض له.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يلقى فيها مراهق حتفه بسبب الإدمان على ألعاب الفيديو، إذ تعرض شاب هندي في ولاية "ماديا براديش" لأزمة قلبية أودت بحياته بعدما فشل الأطباء فى إنقاذه، بعد قضائه 6 ساعات متواصلة فى لعبة "بابجي" عبر هاتفه المحمول شهر يونيو الماضي.

ووفقا لموقع ndtv الهندي، فقال والد الفتى "فوركان كوريشي" الذي يبلغ من العمر 16 عاما، باللعب بعد تناول الغداء في المنزل بلعب لعبة "ببجى" على هاتفه المحمول، مشيرا أنه استمر في اللعب لمدة 6 ساعات متواصلة بعدها ثار غضبا على لاعبين آخرين".

فيما قالت شقيقته، أنها كانت بجواره في اللحظات الأخيرة، وأثناء اللعب غضب كثيرا من أعضاء فريقه وأصبح يصرخ بانفجار وببكاء شديد، تاركا اللعبة، قائلا: "لن ألعب معكم مرة أخرى.. بسببكم خسرت"، بعدها تعرض لانهيار شديد وتم نقله إلى المستشفى لكنه فارق الحياة مع وصوله.

فيما قال طبيب المستشفى "أشوك جاين: "قد يكون سبب الوفاة سكتة قلبية حادة نجمت عن صدمة مفاجئة لكنها كانت شديدة، وأن الإثارة في لعبة الفيديو ربما تسببت في زيادة الأدرينالين مما تسبب في زيادة معدل ضربات القلب والسكتة القلبية"، مشيرا إلى أنهم حاولوا إنعاش قلبه لكنهم فشلوا في ذلك.

كما أشارت الصحيفة، أن الأخ الأكبر للفتى فوركان، كان مغرما هو الآخر بلعبة "البوبجي"، وكان يلعب لمدة 18 ساعة يوميا، لكنه قرر حذف تطبيق اللعبة من هاتفه المحمول بعد وفاة أخيه.

دولي