مغربية تتحدى الخوف عند بركان جبل برومو في إندونيسيا | www.le360.ma

Fr
شيماء انجوم المشيخ

شيماء انجوم المشيخ

© حقوق النشر : Map

مغربية تتحدى الخوف عند بركان جبل برومو في إندونيسيا

10/10/2019-Le360 مع و.م.ع على الساعة | 23:00

الصعود إلى بركان نشط قد يبدو عملا متهورا، طائشا، وبالأساس محفوفا بالخطر. لكن هذا الأمر بعيد عن حالة المغربية شيماء انجوم المشيخ، التي أطلقت العنان لشغفها بعيش مغامرة مثيرة بالوصول إلى فوهة بركان مرتفع جبل برومو في إندونيسيا.

aA محملة بـ"حقيبة ظهر"، قررت المغامرة الشابة، التي تسلحت بآلة تصوير وحذاء رياضيا جيدا للمشي، مرفوقة بزوجها، خوض هذا التحدي وتجربة الاثارة في أكبر بلد أرخبيلي في العالم الذي يتوفر على أزيد من 17 ألف جزيرة.

وكشفت هذه الشغوفة بالطبيعة، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن اختيار الوجهة لم يكن من قبيل الصدفة، مبرزة أن التنوع البيولوجي الذي تتميز به إندونيسيا وسمعتها السياحية العالمية قد أغوتها ودفعتها لتجاهل المسافة الكبيرة (عشرات آلاف الكيلومترات) التي تفصلها عن هذا البلد الآسيوي المعروف بنشاطه الجيولوجي المكثف مع ما لا يقل عن 129 بركانا نشطا.

فبعد نزولها في جاكرتا وقضاء يوم في الاستكشاف بالعاصمة الاندونيسية، استقلت الشابة المغربية المنحدرة من فاس القطار (رحلة 7 ساعات) نحو مدينة يوغياكارتا الإندونيسية، الشهيرة لدى الإندونيسيين، باسم "جوكجا"، قبل التوجه نحو مالانغ، ثاني أكبر مدينة لإقليم جاوا الشرقية، حيث أخذت حافلة قطعت بها مسافة على الطريق بما لا يقل عن 10 ساعات.

"قضينا الجزء الأول من الليل في مالانغ. استيقظنا في وقت مبكر في الصباح لمشاهدة شروق الشمس، مشهد عظيم في هذه المنطقة الآسيوية" تحكي هذه الشابة المغامرة، مشيرة إلى أن المناظر الطبيعية المدهشة بددت بسرعة ترددها لمواجهة تحدي صعود جبل برومو.

وذكرت شيماء، الأم الشابة لنور (3 سنوات) وضياء (10 أشهر) كيف أنها تفاجأت بلون الأرض عند سفح الجبل الذي بدا يشبه الفحم.

"يبدو كما لو أن الجبل قد احترق، وسرعان ما ازداد فضولي (...) أردت أن أعيش التجربة أكثر من أي وقت مضى، لم أكن أريد أن أتوقف حتى أصل إلى حافة فوهة جبل برومو" تقول شيماء، التي كانت متعطشة لاستكشاف، للمرة الأولى، لغز الجبل البركاني.

وأضافت "في البداية، لم يكن الصعود سهلا كما كان متوقعا، فقد شعرنا بالانحدار الحاد تحت أقدامنا. وبعد عشرات الخطوات، بدأت أنفاسنا تسمع وساقينا بالكاد كانت تحملنا"، مشيرة إلى أن بعض المتسلقين، بينهم أشخاص كبار في السن، فضلوا وضع حد لمغامرتهم لضعف في اللياقة البدنية أو بعد عارض ألم بهم في الجهاز التنفسي.

ومع التقدم في الصعود، تنخفض كمية الأكسجين في الغلاف الجوي، فيما تصبح الانبعاثات البركانية أكثر وضوحا وكثافة. ومع ذلك، لا يبدو أن هذه الظروف قد ثبطت عزيمة هذه المغامرة الشابة التي لم تكن تتردد في استخدام أطرافها الأربعة، من وقت لآخر، لتسلق ممرات صعبة.

وقالت شيماء، والسعادة تغمرها لكونها تمكنت، في أقل من أربعة ساعات، أن تكون من الأوائل الذين وضعوا أقدامهم على قمة الجبل البركاني، إن "تدريباتي الرياضية ودعم زوجي كانت حوافز أساسية بالنسبة لي للمواصلة إلى النهاية".

وتتذكر هذه المغامرة الشابة أن "المنظر من فوهة جبل برومو كان ساحرا. هذه هي المرة الأولى التي أري فيها عرضا كهذا. فيما استمر الدخان يتصاعد من فوهة البركان عاكسا نشاطا في الأعماق"، مشيرة إلى أنها اضطرت إلى المشي لقرابة نصف ساعة على حافة فوهة البركان قبل التوقف للتأمل في المنظر المبهر الذي يتميز به.

وقالت إنه إذا كان الصعود صعبا، فإن النزول كان أكثر صعوبة، مبرزة أن كافة المتسلقين مشوا، كإجراء احترازي، بخطوات صغيرة في منزلقات، لأكثر من ساعتين، خلال عملية النزول من الجبل البركاني.

وأضافت "كنا حريصين جدا طوال الهبوط للحفاظ على وتيرة الخطوات بينما في بعض الأماكن كانت التربة تنزلق تحت أقدامنا".

وبمجرد وصولها عند سفح البركان، اجتاح الشابة المغامرة شعورا عارما بالفخر مفعما بارتياح كبير. فقد تكلل التحدي الصعب الذي خاضته بالنجاح. هذا الإنجاز يجعلها من بين النساء المغربيات القلائل اللواتي نجحن في صعود قمة بركاني نشط.

نسائيات