رشيد الوالي يروي تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة أنور الجندي | www.le360.ma

le360

Fr
رشي أنور الجندي
© حقوق النشر : DR

رشيد الوالي يروي تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة أنور الجندي

15/09/2020-غنية دجبار على الساعة | 22:30

عبر الفنان المغربي رشيد الوالي، الثلاثاء 15 شتنبر 2020، عن حزنه بعد علمه بخبر وفاة الفنان القدير أنور الجندي. واختار الوالي أن ينعي الراحل بكلمات مؤثرة، ليكشف لمتابعيه عن تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة الجندي.

aA وقال رشيد الوالي، في تدوينته التي نشرها عبر حسابه على الانستغرام: "انتقل الى دار البقاء الاخ والفنان أنور الجندي، هذا الخبر شكل لي صدمة، لأن أخر عهدي به منذ أربعة أيام حيت نزلت من غرفة والدتي في ساعة متأخرة ليلا، ومررت بالقرب من المستعجلات بالشيخ زايد، فلمحت عيناي خيال أنور الجندى وهو على فراش لأقترب أكثر من النافذة فتأكدت من أنه هو بعينه".

وأَضاف: "بعد أن شاهدت أخاه حسن غير بعيد، طرقت الباب ودخلت وسألته ليخبرني بأنه يشعر بضغط على قلبه وضيق شديد وارتفاع في السكري وهو في انتظار الصعود الى غرفة يقوم فريق المستشفى بتحضيرها له. تجاذبنا اطراف الحديث وحاولت تغيير مجرى النقاش ليكون فيه الامل ونسيان المرض وتحدثنا بعد أن دخل ابنه عن المشاريع، وتركته في رعاية الله".

وختم الوالي تدوينته، قائلا: "اتصل بي في اليوم الموالي، ولكن لم يكن هنالك رد، وبعد ذلك اخبرني شقيق الراحل بأنه تم نقل أنور إلى غرفة الانعاش بالمستشفى العسكري، وأن الزيارة ممنوعة حتى على المقربين.

وتابع: "واليوم يصلني الخبر، ولا حول ولاقوة الابالله. عزائي لابنه وأسرته وكل العائلة، دون أن أنسى شهادتي في الرجل الذي عرف بلطفه وغيرته على الميدان الفني وعلى رفقائه كما كان يكتب وكله فرح لأنه من خلال مسرحياته سيشتغل عدد من الممثلين وسيتفرج الجمهور وسيستمتع الجميع. إنا لله وإنا إليه راجعون".

يذكر أن الفنان المسرحي أنور الجندي، قد توفي، ظهر الثلاثاء 15 شتنبر 2020، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة بالمستشفى العسكري بالرباط، عن عُمر يناهز 59 عاما.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

انتقل الى دار البقاء الاخ والفنان أنور الجندي ....هذا الخبر شكل لي صدمة .لأن أخر عهدي به منذ اربعة أيام حيت نزلت من غرفة والدتي في ساعة متأخرة ليلا . ومررت بالقرب من المستعجلات بالشيخ زايد .فلمحت عينو خيال أنور الجندى وهو على فراش لأقترب أكثر من النافذة فتأكدت من أنه هو بعين بعد ان شاهدت أخاه حسن غير بعيد ..طرقت الباب ودخلت وسألته ليخبرني بأنه يشعر بضغط على قلبه وضيق شديد وارتفاع في السكري وهو في انتظار الصعود الى غرفة يقوم فريق المستشفى بتحضيرها له . تجاذبنا اطراف الحديث وحاولت تغييرمجرى النقاش ليكون فيه الامل ونسيان المرض وتحدثنا بعد ان دخل ابنه عن المشاريع ..وتركته في رعاية الله. وفي الغد اتصلت فلم يكن هناك رد .وبعد غد اخبرني حسن بأنه انتقل الى المستشفى العسكري بغرفة الانعاش والزيارة ممنوعة حتى على المقربين. واليوم يصلني الخبر .ولا حول ولاقوة الابالله. عزائي لابنه وأسرته وكل العائلة ...دون ان أنسى شهادتي في الرجل والذي عرف بلطفه وغيرته على الميدان الفني وعلى رفقائه كما كان يكتب وكله فرح لأن من خلال مسرحياته سيشتغل عدد من الممثلين وسيتفرج الجمهور وسيستمتع الجميع ...إنا لله وإناإليه راجعون.

Une publication partagée par rachid el ouali رشيد الوالي (@rachideloualiofficiel) le



مشاهير