هذه مستجدات الأزمة بين "المصباح" و"الكتاب" بسبب شرفات أفيلال | www.le360.ma

Fr
العثماني بنعبد الله
© حقوق النشر : DR

هذه مستجدات الأزمة بين "المصباح" و"الكتاب" بسبب شرفات أفيلال

26/08/2018-محمد شاكر العلوي على الساعة | 12:07

نفى محمد نبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، أن يكون قد طلب عقد اجتماع مع زعماء أحزاب الأغلبية المشكلة للحكومة. ومن المقرر أن يجتمع غدا الاثنين مع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني.

aA على بعد أيام من الدخول السياسي، ما تزال تداعيات حذف منصب كتابة الدولة المكلفة بالماء وإدماجها مع وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، تتوالى متسببة في أزمة بين حزب العدالة والتنمية وحليفه التقدم والاشتراكية.

وتسبب حذف منصب شرفات أفيلال وإلحاقه بوزارة عبد القادر اعمارة في خلاف بين الحزبين الحليفين، خاصة وأن زعيم الحزب الشيوعي نبيل بنعبد الله انتقد عدم إبلاغه من طرف رئيس الحكومة بشأن حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء.

وخلافا لما يروج بأن بنعبد الله دعا إلى عقد اجتماع عاجل للأحزاب السياسية المشكلة للحكومة، قال الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، في تصريح لـLe360، "الحزب لم يطلب أبدا اجتماع الأغلبية"، لكن هذا النفي يؤكد عمق الأزمة بين الطرفين، حسب مراقبين.

وفي محاولة لنزع فتيل الأزمة، قرر الأمين العام لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني أن يستقبل غدا الاثنين 27 غشت وفداً من حزب التقدم والاشتراكية يقوده بنعبد الله نفسه. العثماني سيعقد هذا الاجتماع بصفته رئيسا للحكومة، وليس كأمين عام للحزب.

لكن ومع ذلك، لا يبدو أن حزب التقدم والاشتراكية سيبتلع عدم التنسيق والتواصل بشأن جذور هذه الأزمة، حيث يستمر حزب الكتاب في التساؤل عن أسباب عدم قيام العثماني بالإبلاغ عن إخراج شرفت أفلال من الحكومة، وهي أيضًا عضو في المكتب السياسي لحزب PPS.

وبحسب مراقبين فإن شرفات أفيلال دفعت ثمن "علاقتها السيئة" مع رئيسها عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء (حزب العدالة والتنمية)، وإن كانت مصادر من محيط رئيس الحكومة تعزي هذا الحذف إلى "الرغبة في إعطاء المزيد من الفعالية والأداء لمختلف المشاريع المتعلقة بالمياه".

سياسة