عاجل.. هذا ما قضت به محكمة مراكش في حق دنيا وابتسام بطمة ببسبب حمزة مون بيبي | www.le360.ma

le360

Fr
دنبا بطمة تبكي
© حقوق النشر : DR

عاجل.. هذا ما قضت به محكمة مراكش في حق دنيا وابتسام بطمة ببسبب حمزة مون بيبي

30/07/2020-فاطمة الكرزابي (00:54 على الساعة | 00:53 ( تحديث : 30/07/2020 على الساعة

أنهت المحكمة الابتدائية بمراكش، منتصف ليلة الأربعاء الخميس، الطور الأول من مسلسل ما بات يعرف بـ"حمزة مون بيبي"، حيث أصدرت احكامها في حق كل من الفنانة دنيا بطمة وشقيقتها ابتسام، إضافة إلى المصممة عائشة عياش.

aA وبعد جلسة ماراطونية بدأت، منذ أمس الثلاثاء، قضت المحكمة بمراكش بالسجن 8 أشهر حبسا نافذا في حق المغنية وخريجة "أراب أيدول" دنيا بطمة، فيما قضت في حق شقيقتها ابتسام بطمة بسنة واحدة سجنا نافذا، وسنة ونصف سجنا نافذا في حق مصممة الأزياء عائشة عياش، و10 أشهر سجنا في حق إحدى المتابعات والتي تدعى صوفيا.

وتوبعت بطمة بتهم «المشاركة في الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال والمشاركة عمدا في عرقلة سير هذا النظام وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته، وبث وتوزيع عن طريق الأنظمة المعلوماتية أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص بقصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك والتهديد وعرقلة سير هذا النظام».

فيما توبعت شقيقتها ابتسام، في حالة اعتقال، بـ«جنح الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته والمشاركة في ذلك عن طريق الأنظمة المعلوماتية ونشر أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم وبثها قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص بقصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك والتهديد عن طريق الدخول الى نظام المعالجة الآلية».

كما تتابع المتهمة عائشة عياش، بتهم «الوساطة في الدعارة وأخد نصيب مما يحصل عليه الغير من الدعارة، ناهيك عن الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال والقيام عمدا بعرقلة سير هذا النظام وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته والمشاركة في ذلك، بالإضافة إلى بث وتوزيع عن طريق الأنظمة المعلوماتية  أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص بقصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك والنصب ومحاولة النصب والتهديد بإفشاء أمور شائنة، والمشاركة في إفشاء السر المهني وإهانة هيئة منظمة والتهديد».

مجتمع